زواج الإمام المهدي وذريته

الإمام المهدي عليه السلام أولى من يبني أحب بناء إلى الله تعالى،
قال رسول الله صلى الله عليه وآله، ما بني بناء في الاسلام أحب إلى الله تعالى من التزويج “.
من لا يحضره الفقيه – الصدوق ج٣ ص٣٨٢

فيقيناً أن الإمام المهدي عليه السلام مخاطب بهذا الحث
وهو أولى بتطبيق سنة رسول الله من غيره
وأكثر الساعين في تطبيق أهم المستحبات في الإسلام

جاء في كتاب شرائع الإسلام ج3 للسيد أحمد الحسن (ع):
النكاح مستحب لمن تاقت نفسه، من الرجال والنساء.
ومن لم تتق مستحب أيضاً؛
لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾ الحجرات: 3، أي لتناكحوا.
ولقوله (ع): (تناكحوا تناسلوا).
ولقوله (ص): (شرار موتاكم العزاب).
ولقوله (ع): (ما استفاد امرؤ فائدة بعد الإسلام، أفضل من زوجة مسلمة، تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها، في نفسها وماله).

Comments are closed.