جلجامش و يوسف (ع)

أنتصر جلجامش في رحلته الاولى وقتل الشيطان خمبابا وعاد الى اوروك ولبس تاجه لتبدأ معركته الثانية مع الدنيا (الالهة عشتار أو أنانا):
(( ولما لبس جلجامش تاجه رفعت عشتار الجليلة عينيها ورمقت جمال جلجامش فنادته : تعال ياجلجامش وكن عريسي،
وهبني ثمرتك اتمتع بها،
كن زوجي واكون زوجك،
سأعد لك مركبة من حجر اللازورد والذهب ،
وعجلاتها من الذهب وقرونها من البرونز ،
وستربط لجرها شياطين الصاعقة بدلا من البغال الضخمة ،
وعندما تدخل بيتنا ستجد شذى الارز يعبق فيه ،
اذا دخلت بيتنا فستقبل قدميك العتبة والدكة،
سينحني لك الملوك والحكام والامراء ……
ففتح جلجامش فاه واجاب عشتار الجليلة وقال : …….
اي خير سأناله لو تزوجتك؟
انتِ!
ما انتِ الا الموقد الذي تخمد ناره في البرد،
انتِ كالباب الناقص لايصد عاصفة ولا ريحا،
انتِ قصر يتحطم في داخله الابطال،
انتِ فيل يمزق رحله ،
انتِ قير يلوث من يحمله وقربة تبلل حاملها،
انتِ حجر مرمر ينهار جداره،
انتِ حجر يشب يستقدم العدو ويغريه،
وانتِ نعل يقرص قدم منتعله،
اي من عشاقك من بقيت على حبه ابدا؟
واي من رعاتك من رضيت عنه دائما؟ ……………..
ولما سمعت عشتار هذا استشاطت غيظا وعرجت الى السماء ،
صعدت عشتار ومثلت في حضرة ابيها آنو وامها آنتم فجرت دموعها وقالت :
يا ابي ان جلجامش قد عزرني واهانني،
لقد سبني وعيرني بهناتي وشروري،
ففتح آنو فاه وقال لعشتار الجليلة :
انت التي تحرشت فاهانك جلجامش،
وعدد مثالبك وهناتك،
ففتحت عشتار فاها وقالت ل ( آنو ) اخلق لي ياابت ثورا سماويا ليهلك جلجامش،
واذا لم تخلق لي الثور السماوي فلاحطمن باب العالم الاسفل،
وافتحه على مصراعيه واجعل الموتى يقومون فياكلون كالاحياء،
ويصبح الاموات اكثر عددا من الاحياء،
ففتح آنو فاه واجاب عشتار الجليلة وقال :
لو لبيت طلبك لحلت سبع سنين عجاف لاغلة فيها ،
فهل جمعتِ غلة تكفي الناس؟،
وهل خزنت العلف للماشية؟،
فتحت عشتار فاها واجابت آنو اباها قائلة لقد كدست بيادر الحبوب للناس وخزنت العلف للماشية،
فلو حلت سبع سنين عجاف فقد خزنت غلالا وعلفا تكفي الناس والحيوان )) ملحمة جلجامش،
وفي القرآن : ((وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ)) يوسف ((قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ* ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ* ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ * )) يوسف

السيد أحمد الحسن
٢١ ديسمبر ٢٠١٢ م

 

Comments are closed.